أحدث المنشورات

تقارير حول السينما والقطاع السمعي البصري في مصر والمغرب و لبنان و فلسطين و الأردن و الجزائر

تقارير حول السينما والقطاع السمعي البصري في مصر والمغرب و لبنان و فلسطين و الأردن و...

تحسين التفاهم وتعزيز أسواق السينما والقطاع السمعي البصري هو من أولويات برنامج الأوروميد السمعي البصري الثالث
كتالوج الأفلام من أجل دعم ترويج الأفلام العربية

كتالوج الأفلام من أجل دعم ترويج الأفلام العربية

أطلقت برنامج الأوروميد السمعي البصري كتالوج الأفلام الوثائقية والروائية المنتجة بين عامي 2011 و2013 من قبل صناع الأفلام...

02-09-2013

الأفلام المتوسطية بين الحلم والفاجعة في مهرجان تورنتو السينمائي

ثلاثة أفلام عربية تشارك في الدورة الـ 38 لمهرجان تورنتو الدولي للفيلم، منها الفيلم التسجيلي الأردني حبيبي بستناني عند البحر.

أحداث ومهرجانات

الأفلام المتوسطية بين الحلم والفاجعة في مهرجان تورنتو السينمائي

اختار مهرجان "تورنتو" السينمائي الدولي الذي ستلتئم فعالياته هذه السنة من 5 إلى 15 سبتمبر بكندا، التأريخ لحياة العمالقة، حيث قررت إدارة المهرجان عرض مجموعة من الأفلام تتناول حياة شخصيات بارزة لها ثقلها في العالم، على غرار المناضل الأفريقي «نيلسون مانديلا»، صاحب الـ 27 سنة سجنا لوقوفه ضدّ الميز العنصري، من خلال فيلم "مانديلا: طريق طويل نحو الحرية". وفيلم آخر يتناول حياة "جوليان آسانغ" مؤسس موقع "ويكيليكس" الذي عرف بنشره لتقارير إعلامية خاصة وسرية. كما يعرض المهرجان مجموعة أفلام مستوحاة من روائع الأدب العالمي.

للحضور المتوسطي نصيب في الدورة 38 لهذا العام لعل أبرزها الفيلم التسجيلي الأردني الطويل المعنون بـ"حبيبي بيستناني عند البحر" لمخرجته الشابة ميس دروزة، وهو الفيلم التسجيلي الطويل الأول للمخرجة دروزة بعد مجموعة تجارب في حقل الأفلام القصيرة إلى جوار أفلام عالمية ضمن قسم اكتشافات جديدة.

إلى فلسطين

يحكي الفيلم رحلة مخرجة تذهب إلى فلسطين للمرة الأولى لترى الفنان التشكيلي حسن المقيم هناك، والذي يحدثها عن الكثير من الرؤى والأحلام المشتركة رغم مكابداته للواقع الصعب بحكم الممارسات الإسرائيلية.

وتمزج المخرجة جوانب واقعية بلمسات من الخيال الذي يتعايش فيها المكان والشخوص وما ينتج عنها من علاقات مليئة بالأحاسيس والمشاعر. الفيلم من إنتاج الأردنية رولا ناصر بدعم وتمويل من العديد من المؤسسات الأردنية والعربية، من بينها الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ومؤسسة الدوحة للأفلام ومهرجان أبو ظبي وصندوق آفاق في بيروت، وهو تحية للفنان حسن حوراني الذي برع في الرسم والكتابة للأطفال وقضى نحبه إثر حادث غرق مأساوي على شاطئ يافا عام 2003.

حكاية تونسية

كما يأتي الفيلم الروائي التونسي "باستاردو" أو "اللقيط" ضمن فعاليات المهرجان وهو عن سيناريو وإخراج الشاب نجيب بلقاضي، ومن إنتاج عماد مرزوق. ومن بطولة عبد المنعم شويات، الشاذلي العرفاوي، عيسى حراث، توفيق البحري، لسعد بن عبد الله، رمزي سليم، بلال بكري، لبنى نعمان ولطيفة القفصي.

قصة الفيلم تتمحور حول حياة مولود غير شرعي نبذه رحم أمه ورمى به في حاوية القمامة لتنتشله بعدها يد رحيمة من بين الأوساخ والفضلات ويحتضنه قلب حنون، ويعلنه ابنا له بالتبني. ويعيش "محسن" (عبد المنعم شويات) مع والده الجديد "صالح" (عيسى حراث) حياة الفقر والخصاصة، ولم يكن وخز الحرمان يؤلمه بقدر ما كانت سياط نظرة المجتمع له تحز في نفسه، ولفظة "اللقيط" تطارده بلا هوادة أو رحمة في حلّه وترحاله. وبعد أن أذاقته صنوف العذاب وألوانه، تشفق الأقدار على "محسن" فتجعل الحظّ يبتسم له وتفتح له أبواب الرضاء وذلك كلّه بفضل عائدات تركيز عمود اتصالات على سطح منزله.

إخوان مصر

"فرش وغط" فيلم مصري من إخراج الشاب أحمد عبد الله يتناول قصص هروب المساجين خلال ثورة يناير بمصر، وسيشارك الفيلم ضمن قسم سينما العالم المعاصر، إذ يحمل تجربة جديدة عن السينما المصرية باعتماده على أدنى حد من الحوار بين شخصياته، في إطار يعتمد على الشكلين الوثائقي والروائي. وتدور أحداث الفيلم حول هروب أحد المسجونين خلال الأيام التي تلت 28 يناير 2011، وما تلاها من فتح للسجون وانهيار للأمن، حيث يقوم آسر ياسين بدور هذا السجين الذي ينتقل بين عدد من أحياء القاهرة التي تعاني من التهميش.

ويشارك في التمثيل بالفيلم عمرو عابد، محمد ممدوح، سيف الأسواني، يارا جبران ولطيفة فهمي، وقد تم تصوير مشاهده بالكامل في أماكن حقيقية في منشية ناصر والقاهرة القديمة.

و"فرش وغطا" من إنتاج شركة "فيلم كلينك" التي أسسها السيناريست والمنتج محمد حفظي، وتساهم في الإنتاج شركة "مشروع"، وهي شركة قام بتأسيسها المخرج أحمد عبد الله بالتعاون مع الممثل آسر ياسين بطل الفيلم، والسيناريست والمنتج عمر شامة مؤلف فيلم "بعد الموقعة".

 

المصدر: صحيفة العرب

المشاركة عن طريق البريد الإلكتروني طباعة هذه الصفحة