أحدث المنشورات

تقارير حول السينما والقطاع السمعي البصري في مصر والمغرب و لبنان و فلسطين و الأردن و الجزائر

تقارير حول السينما والقطاع السمعي البصري في مصر والمغرب و لبنان و فلسطين و الأردن و...

تحسين التفاهم وتعزيز أسواق السينما والقطاع السمعي البصري هو من أولويات برنامج الأوروميد السمعي البصري الثالث
كتالوج الأفلام من أجل دعم ترويج الأفلام العربية

كتالوج الأفلام من أجل دعم ترويج الأفلام العربية

أطلقت برنامج الأوروميد السمعي البصري كتالوج الأفلام الوثائقية والروائية المنتجة بين عامي 2011 و2013 من قبل صناع الأفلام...

17-02-2012

نظرة على الأفلام العربية التي شاركت في الدورة الـ62 لمهرجان برلين السينمائي الدولي

أحداث ومهرجانات, صناعة

نظرة على الأفلام العربية التي شاركت في الدورة الـ62 لمهرجان برلين السينمائي الدولي

مع اقتراب الدورة الـ62 لمهرجان برلين السينمائي الدولي إلى نهايتها ، يلقي برنامج الأوروميد السمعي-البصري نظرة على بعض الأفلام المتوسطية والشرق-أوسطية التي اختيرت للمشاركة في هذه الدورة التي  أولت "الربيع العربي"  اهتماماً خاصاً. ويقدم موجزاً واستعراضاً مقتضباً لردود فعل الصحافة...

لا يقترب أي نوع من  أنواع الأفلام إلى الواقع كما تفعل الأفلام الوثائقية، وهو ما تأكده  ثلاثة أفلام تم تصويرها إبّان   الثورة المصرية . ويحتل الصحفيون  والنساء المواقع المركزية في هذه الأفلام الوثائقية الساعية إلى توثيق رياح التغيير. وتتقاطع في  فيلم بسام مرتضى "الثورة.....خبر" الذي شارك في القسم الخاص لمهرجان برلين السينمائي الدولي (Berlinale Special)، قصص الصحفيين مصطفى بهجت وأحمد عبدالفتاح وشيماء عادل وسماح عبد العاطي ونورا يونس وأحمد رجب، والمواد المصورة التي التقطتها عدساتهم خلال 18 يوم من المواجهات التي أدّت إلى سقوط حسني مبارك. ويقول بسام مرتضى أن "أحداث الفيلم تدور حول ستة مراسلين في صراع بين الحياد وحلمهم بالحرية". وكان يفكر المخرج في البداية في  كتابة سيناريو إلا أنه  أدرك في النهاية أن من شأن الشهادات الشخصية إفراز مادة حقيقية أكثر حيوية.


وعرِض في قسم Panorama (نظرة شاملة) فيلم وثائقي آخر يحمل فكرةً أساسيةً مشابهه من حيث تقديمه شهادة عن عالم على حافة التغيير. فيلم "كلمات شاهدة "للمخرجة مي اسكندر، وهو  إنتاج مصري-أمريكي مشترك،  فيلم  يتعقب المراسلة الشابة هبة عفيفي العاملة في القاهرة في سعيها إلى عرض تنوع آراء المحتجين في ميدان التحرير. وشارك أيضاً في هذا القسم فيلم حنان عبد الله "في ظلال الرجل" وهو فيلم من خارج البؤرة الصحافية تبنّى هو الآخر المنظور النسائي نفسه ويعرض الفيلم حياة أربع نساء تحاولن فهم ما جرى في بلدهن، أما زالت التقاليد تطغى أم أن هناك مجال لتحرر المرأة على نحو حقيقي؟

 

ويعود المخرج نمير عبد المسيح المقيم في فرنسا في فيلمه "العذراء، الأقباط وأنا "  إلى بلده الأصلي مصر لإجراء مقابلات مع الأقباط (أقلية مسيحية مصرية) حول ظهور مريم العذراء. واسترعى الفيلم انتباه المشاهدين والصحافة بحيث وصفه موقع ScreenDaily بانه "نظرة مؤثرة على حياة وأحلام قرويين مصريين يعيشون في منطقة نائية".

وخارج نطاق الأفلام الوثائقية، عرضت المخرجة المصرية-الويلزية سالي الحسيني فيلمها الروائي الأول "أخي الشيطان" الذي يثير قضية اندماج المنحدرين من أصول مصرية في المجتمع البريطاني. ووصف بويد فان هويج الناقد في Cineuropa الفيلم الذي يعالج عدة مواضيع شائكة كالمثلية الجنسية وتعاطي المخدرات، بأنه "صفعة على الوجه".

ويتناول أيضاً الإنتاجان المشتركان الإسبانيان مواضيع عربية حساسة. أولهما فيلم "ولاية" للمخرج بيدرو بيريز روسادو الذي يصور حياة عائلة صحراوية ناطقة بالإسبانية، وهي مجموعة سكانية إثنية مختلطة لا دولة لها تقطن الصحاري  الجنوبية-الغربية للجزائر. وأشاد موقع The Hollywood Reporter "بسينما الشاشة-العريضة الرائعة" و "بموسيقى الفيلم الأَخَّاذة من أداء المغنية الصحراوية عزيزة إبراهيم". ويتناول  فيلم المخرج ألفارو لونغوريا "ابناء السحاب، المستعمرة الاخيرة" وهو من إنتاج وبطولة الممثل خافيير بارديم الحاصل على جائزة الأوسكار،  قصة الصحراء الغربية، وهي قضية مجهولة  إلى حد بعيد خارج إسبانيا. وشدّدت صحيفة  El Pais اليومية على التصوير الجميل لهذا الفيلم الوثائقي وعلى طريقة تصوير ألفارو لونغوريا الرائعة "سحر الصحراء" الذي "يختلط مع قلق شعب منسي ومع غضبه ويأسه ".

المشاركة عن طريق البريد الإلكتروني طباعة هذه الصفحة